أيقونات صفحات التواصل الإجتماعي


مدرسة لها تاريخ 

المدرسة الابتدائية الشّابية توزر

المدرسة الابتدائية الشابية هي مدرسة الحي الذي ترعرع فيه شاعر تونس الخالد أبو القاسم الشابي و انطلق التدريس فيها بمنزل ابن عمّ والده أحمد بن ابراهيم الشابي ووالد الشاعرة فضيلة الشابي بتاريخ 06 ماي 1957 حيث تمّ استقدام تلاميذ حيّ الشابية لها من مدرستي نهج الشابي ونهج تونس باعتبار الأولى خاصّة بالذّكور والثانية خاصّة بالإناث وبلغ عدد المرسمين بها وقتها 95 تلميذا منهم 25 ذكورا  و70 إناثا وأوّل المرسّمين بها هو التلميذ عبد الرزّاق بن يعيش أمّا أولى المرسّمات فهي التلميذة الزهرة بنت ابراهيم بلعيد وتواصلت الدراسة في هذا المقرّ الوقتي إلى غاية شهر ديسمبر سنة 1965 وفي يوم 02 جانفي 1966 استقبلت البناية الجديدة لمدرسة الشابية تلاميذ الحيّ وتقع أمام المقرّ القديم وقبالة الطريق السياحية  بمنطقة الشّابية من مدينة توزر ومطلّة على الواحة في نهاية شارع أبو القاسم الشابي  وتدرّج عدد الإطار التربوي فيها نحو الارتفاع من ثلاثة مربين سنة 1957 / 1958 إلى 25 مربيا خلال السنة  الدراسية   الحالية 2017 / 2018 منهم 07 ذكورا و 18 إناثا  ويبلغ عدد الأقسام بها 25 قسما منها قسم سنة تحضيرية وقام بتسيير إدارتها منذ تأسيسها عدد من المربّين وهم عبدالله المجدوب ومحمد بن محمود ومحمد الأخضر الهادفي ومحمد الميداني المرزوقي وهشام بوقرة ومحمد الطاهر كريفة ومحمد الربيعي ومحمد العيد بالعيد ونصرالدين بن الأمير وعبدالسميع حفوظي وعبدالكريم الشابي وبوبكر باي و منجي العمري وعبدالرزاق الزواوي والحبيب الكروشي  .

وتتميّز المدرسة الابتدائية الشابية توزر بالثراء والتنوّع على امتداد تاريخها فمن التوأمات مع مدارس أخرى مثل مدرسة البار كامو الفرنسية بصفاقس وغيرها إلى تنظيم الرحلات والزيارات الاستطلاعية والمباريات المدرسية وبين الفصول

و تحظى المدرسة بمتابعة متواصلة وتنتظر الأسرة التربوية بها تحقيق الادارة الجهوية للتربية بتوزر لوعودها بإزالة القاعات القديمة وإضافة ثلاث قاعات جديدة و وحدات صحية للتلاميذ والمعلمين وفضاء وظيفي للسنة التحضيرية .

المدرسة الابتدائية الشّابية توزر : مدرسة الحي الذي ترعرع فيه شاعر تونس أبوالقاسم الشابي" ثراء وتنوّع "


مدرسة لها تاريخ 

المدرسة الابتدائية الشّابية توزر

المدرسة الابتدائية الشابية هي مدرسة الحي الذي ترعرع فيه شاعر تونس الخالد أبو القاسم الشابي و انطلق التدريس فيها بمنزل ابن عمّ والده أحمد بن ابراهيم الشابي ووالد الشاعرة فضيلة الشابي بتاريخ 06 ماي 1957 حيث تمّ استقدام تلاميذ حيّ الشابية لها من مدرستي نهج الشابي ونهج تونس باعتبار الأولى خاصّة بالذّكور والثانية خاصّة بالإناث وبلغ عدد المرسمين بها وقتها 95 تلميذا منهم 25 ذكورا  و70 إناثا وأوّل المرسّمين بها هو التلميذ عبد الرزّاق بن يعيش أمّا أولى المرسّمات فهي التلميذة الزهرة بنت ابراهيم بلعيد وتواصلت الدراسة في هذا المقرّ الوقتي إلى غاية شهر ديسمبر سنة 1965 وفي يوم 02 جانفي 1966 استقبلت البناية الجديدة لمدرسة الشابية تلاميذ الحيّ وتقع أمام المقرّ القديم وقبالة الطريق السياحية  بمنطقة الشّابية من مدينة توزر ومطلّة على الواحة في نهاية شارع أبو القاسم الشابي  وتدرّج عدد الإطار التربوي فيها نحو الارتفاع من ثلاثة مربين سنة 1957 / 1958 إلى 25 مربيا خلال السنة  الدراسية   الحالية 2017 / 2018 منهم 07 ذكورا و 18 إناثا  ويبلغ عدد الأقسام بها 25 قسما منها قسم سنة تحضيرية وقام بتسيير إدارتها منذ تأسيسها عدد من المربّين وهم عبدالله المجدوب ومحمد بن محمود ومحمد الأخضر الهادفي ومحمد الميداني المرزوقي وهشام بوقرة ومحمد الطاهر كريفة ومحمد الربيعي ومحمد العيد بالعيد ونصرالدين بن الأمير وعبدالسميع حفوظي وعبدالكريم الشابي وبوبكر باي و منجي العمري وعبدالرزاق الزواوي والحبيب الكروشي  .

وتتميّز المدرسة الابتدائية الشابية توزر بالثراء والتنوّع على امتداد تاريخها فمن التوأمات مع مدارس أخرى مثل مدرسة البار كامو الفرنسية بصفاقس وغيرها إلى تنظيم الرحلات والزيارات الاستطلاعية والمباريات المدرسية وبين الفصول

و تحظى المدرسة بمتابعة متواصلة وتنتظر الأسرة التربوية بها تحقيق الادارة الجهوية للتربية بتوزر لوعودها بإزالة القاعات القديمة وإضافة ثلاث قاعات جديدة و وحدات صحية للتلاميذ والمعلمين وفضاء وظيفي للسنة التحضيرية .